الخميس، نوفمبر 01، 2007

في ذكر القبلة و أيام السعد



في ذكر القبلة و أيام السعد




بخفة ٍ

نتبادل الأماكن

. . .

أنا معظم ٌ ذو تؤدة

و أنت الوافد ذو الحنين

أنا الساكت عن كثير

و أنت عنب الكلام

أنا أنهاك بالسكات

وأنت تذكر كي تشف


بخفة ٍ ،

وكنقطة عمياء في أول الخلق

يتعلم العاشق من سنديانه


" هذا أنا

كنت فبنت

لكن الوحدة ناقصة ٌ

و المرء كثير "


. . .


بخفة ٍ

ضع التفاحة في المنتصف

فهي الوجاء

ضع التردد في اليمين

فهو الإشارة

ضع المشاهد في الزاوية

فهي المدد


طمئن الروح

بشمعة ٍ في السكك

قل لها :


" ليس بعد

ستكون شمعة

فيما القناديل

مخبوءة في اللذة

ها هنا

يخبئ العاشق نفسه مرتين

كي لا ينكشف للعالم

مكمن الضوء "



طمئن اليمامات

قل لها


" ليس بعد

لعاشق ٍ أن يضل

كي يضيع نفسه قبل الأوان

وكي يأمن العالم اللهفة

يلقي الفتات "




طمئن الذكرى

قل لها :


" ليس بعد

شجري على شجرك

وما بيننا

سكرة ٌ

لا تدوم "



طمئن الملكة

قلت لها


" يا عفية . .

يا سيدة على أطراف الأصابع

يا عالقة في الشرك

ليس بعد . .

لأني خائف ٌ ،

ولأنك ِ خائفة

سنضحي بالوردة في الطريق "


*


- أرخ العنان

لأجل المسافر وحده

القابض دون الخلق

والباسط دون اللهفة

الواثق الهانئ الصفي

خليلي وسيدي و حامل همي

لأجلي أنا

ارخ العنان


- كنت تقول لي

"إبدأ بالعناق

أسمع لنفسك يا حبيبي

وإبدأ بالعناق "


كنت تقول لي:

" يا حبيبي

ضع الملكة

موضع اللمس

والريش

في تمام الحلق

يا حبيبي

تبسم لوردة ! "





- نصحتك بالذي في اليدين

عوضتك عن العالم

بلذة ٍ لا تحد

وكي لا تفوتك اللهفة

قلت إنطلق !




- حين إنبتهت

أدرك الراحل

أن الرحلة إبتدأت

فعوض البصيرة

بالرائحة

و أخّر الخلاص

بريشة ٍ في الحلق


- بينما الروح طوافة

و الأصابع في آخر المدى

كنت تنشد في الجهات

" الدرب أبيض

الدرب أبيض "


- عين ٌ على الرائحة

وعين ٌ تحرس الوردة

عين ٌعلى اليمام

وعينٌ تصنع المأوى

كعابرٍ بين الروح وظلها

كغزالة من نسل الطلاقة

كان الخدر يلوح لي


" يا ابن آدم

لا تخف

العتمة أكتملت

والفراشة نفسها

بين يمامتين "



- لم تر اللهفة فيك

كنت تهبط على العالم

كمن يؤنس الرائحة

وحين إنفلت اللجام

دعوت لك



- كان الريش تلا

و اليمامات

يسرفن في التوسل

يا هذا الذي يخطو

يا هذا الذي يتكئ

ياهذا الذي أنت

برهن على الخلق

ولو لم ينفعك شيء

برهن على اللهفة

ولو يمسسك ضر ٌ

يا هذا الذي يسري

إحفظ تجد

و أفرح

أحسك مرتين



- قلت لك

يا ولد

الرحلة إبتدأت

فمنذا الذي يؤخر الفتنة عنك

و يعطل الفرحة في المسير

يا ولد

بفرحة الكاظمين الغيظ

وبنعمة أن العالم ضدين في آن

طمئن اليمامات

أن سادرا ً في غابة

لا يخطئ مرتين



- على أطراف الأصابع

حيث الرائحة جواله

و التي شطرت نفسها

ظللت العالم

قلت لخاطر ٍ في البال

يا ولد

شطرت نفسها

وأنت على التوجس

ظللتك

و أنت حطب جهنم

يا ولد

رافض النعمة

غم ٌ يمشي

و ما منع ابن آدم بهجة قط

إلا أخذته

يا ولد



كمن يحرس سالكا من نفسه

كنت أبكي لك

" على مهلك يا حبيبي

على مهلك "


- رأيت الأصابع تمشط الدروب

حيث الرائحة غابة

و العتمة تفضي إلى نفسها

أنا نور

أنا نور



رأيت الغزالة هاربة

كي لا يخلط أبن آدم

بين خرافتين



رأيت الملكة

عالقة بين الأصابع

والريش في طرف اللسان

وكنت أحمم الوردة

رأيتني صاعدا

بينما الملائكة تخفف الصفة

ها هنا

ضدان في آن

ها هنا

يشرب التائه عسلا

ها هنا

يحرث الوردة




- قلت يا صنوي

الرائحة غابة

فغمرت نفسك

قلت لك

يا ولدي تصبر

فوقعت الملكة في الشرك

قلت لك

ليكن فيك سلواني

فاهتزت الوردة



- كنت أحدث نفسي

" مالضدين إتحدا كي يزولا

مالضدين إتحدا

مالضدين "

وكان العالم يبدأ

من نقطة عمياء

بين فرث ودم ٍ

حيث الروح لمّاعة

و النجاة النجاة



- قلت لك

بطء ٌ على بطء

نوارة

الخد على اليدين

نوارة

الشفة على غيظها

نوارة


قلت لك

يتمنى العاشق

لو وجد فحل فمات

لو لم يذق

- يارب -

لو لم يحن

- يارب -

لو لم يفز

- يا رب -

لكان نوارة

قلت لك

الشكل باطل

والوصف باطل

و الوصل غفلة ْ

فمنذا الذي

يعطيك الآن قلبا

ويعفو عن كثير


قلت لك

يا خليلي

ستنهي بالشفتين

ما بدأته الأصابع .


هناك 9 تعليقات:

نهى جمـال يقول...

" ليس بعد

لعاشق ٍ أن يضل

كي يضيع نفسه قبل الأوان

وكي يأمن العالم اللهفة

يلقي الفتات "

----

أرخ العنان

لأجل المسافر وحده

القابض دون الخلق

والباسط دون اللهفة

الواثق الهانئ الصفي

خليلي وسيدي و حامل همي

لأجلي أنا

ارخ العنان

......

أحمد تحية وأكثر لك

عودٌ رائع جدا

poet يقول...

العزيزة نهى

وردة لك واشراقات لمرورك


محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

عين ضيقة يقول...

أحمد انا عملت كوبى لأكتر من جزء واقول ده افضل مافى النص
الى ان اكتشفت انى تقريبا عملت النص كله

العمل رائع

بص علشان نبقى مش بنقول اى كلام
فيه ناس بتكتب شعر كده يخلينى اسافر بكل شىء فيا احساسى وخيالى وفكرى وكل حاجة فيا
القصيدة دى عملت فيا كده

فيه شعر بسيط اوى بيمتعنى جدا
وفيه شعر صعب اوى بيمتعنى بردو

قصيدتك مش سهلة وعايزة حد بيفهم اوى
زى شغل مطر كده
وده كويس جدا

على فكرة التعليق ده بعد المرة الخامسة قراية تقريبا وف اكتر من يوم علشان اقولك تعليق يوفيك حق القصيدة

ياريتنى اقدر

مش عارفة اقول ايه تانى بس انا ممكن اقولك
شكرا؟

أكيد ممكن

تسلم ياشاعر

poet يقول...

العزيزة " عين ضيفة "

تعليقك منح النص وصاحبه و من يمر هنا وهناك الكثير من البهجة


مرورك سكر


محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

رانيا منصور يقول...

احمد

مرحبا بنص جميل بالفعل لك "كعادتك"
أسعدني أن أقرأك هنا

أصر على أهمية التركيز في نصوصك كدوماً
تلك التأويلات التي تمنحها لنصك
أو تمنح هي ذاتها لك

مش هاقتبس حاجة يا احمد بيك ،،
مودتي..

AZ يقول...

تك تك تك تك
تصفيق متآني تعبيرا عن انشكاح عميق
محجوب... انت برافو... برافو جدا... حقيقي القصيده هايله... انت بتتفوق علي نفسك وده شيء هايل... سعيده جدا انك خرجت من مفرداتك اللي كنت بتستخدمها زمان... لغتك تطورت بشكل مذهل
تك تك تك تك

poet يقول...

اهلا بيكي رانيا هانم

مرور سموك اسعد فخامتنا فضلا عن النص الصغير

دمت بدفء


محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

poet يقول...

يااااااااااارب تسلمي يا أمنمن

ديما رافعة روحي ومخلياني في السما

شكرا سكر زيادة كمان


محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

ســمـــر احمد يقول...

الوصل غفلة ..
فمن ذا الذى
يعيطيك الان قلبا
و يعفو عن كثير
**
من ذا الذى يملك قلبا يطير ؟؟

مودة و نور وفراشة