الخميس، سبتمبر 14، 2006

مـِـن الرجل الذي يحمل أسم قبيلة كاملة وحده


من الرجل الذي يحمل أسم قبيلة كاملة وحده !!
إلى الرجل الذي يحمل اسم قبيلة كاملة وحدة
واحدا ً واحداً تدخلون إلى قلبه في المساء
ولا تجلسون
سوى أن يعد لكم ما تيسر من ضحكه ِ مرتين
.
.
واحدا واحداً تخرجون إلى الله لا تعرفون الطريق
ولا يلتفت أحد ٌ للضحك ْ .
يكفي كنبي
ويكفي أيضا كسنونو
كصباح الخير /
كمساء النور /
تعالي /
لا .
تفاصيل
حينما تكبر الأرض أكثر
و تنجب أولادها بانتظام ٍ مريح
سيمكنني أن أرتب أعياد ميلادنا
أو ربما قد أشارك من ضل في الليل وحده
أمسح عنه البلابل والشجن البدوي العنيف
إذا ما تعثر في الرمل ظن ٌ
وانكسرت شفتاك على شفتيها المسافيتين
ستخرج من أول الرمل – مثلك مثل الخطيبات في العرس مرتبكات من الخطوة القاسية -
تهش السماء عن الأرض كي لا تحسك أكثر .
جدائل طويلة لبنات الرمل
الرجل البدوي الواقف بالبعد يحـَول أعيادا وعصافيرَ و قلقا أبديا من كون العاشقة العفوية قد حكّت أيام الله ولم تغفر لسواهولم تتمهل حتى يحزن بكفاءة ويداري خيبته في الرمل
يمشي في القلق ويشرب من عرق الكفين على الكفين و رجفته المنعكسة في المرآة تحاول أن تتمسك بالله و تضحك أيضا من هذا الوساوس الأبيض أن البنت العفوية قد مرت بالأطفال الصوفيين ولم تدهسهم بالنظر المتكلف من فوق حواجبها المفتوحة كالفرح ومرت أيضا بالرجل الواقف في الحزن يضفر أسماء َ الأحلام ولا يحلم .
*
البنت العفوية تعرف أن الله يؤيد ضحكتها في الليل وتخشى أن يدخلها الفرح وحيدة
- لكن الله يؤيد فرحتنا في الليل ؟
- أخشى أن ننسى كيف نلملم أطراف أصابعنا ونحط على الطرقات مدائح َو زغاريدَ مزيفة ً فنصدق .
- أعرف أن الله يشد يديه على القلب الخجلان من الحب ويمسح بجناح ملائكة ٍ بيضاء على رأسينا كي نضحك أكثر.
*
. . . و يحاول أن يتخلص تدريجا منه
أن يفتح شباكا في عينيه و في شفتيه الميتتين دكاكينا و شوارع ويُجمع في الليل حواديتا ومرايا من عند الجارات المنسيات .
كان بوسع الوردة أن تكسر ضحكته , أيضا كان بامكان البنت المارة في التنهيد المتأخر والحالم أن تتعثر في أسماء بنيه وتفزع من صوت نساء البدو الليليات يحولن الأرض إلى أوتاد ٍقاسيةٍ وفقاقيع . . فتهرب من كفيه إلى كفيه ولا تعرف من أي طريق ٍ يخرج كرم الله لكي يفصل بينهما فورا ً .
لم يطلب أكثر من ضحكته وبراحا يكفي كي يخلط حزن الرمل بماء القلب ويسكر أو حتى يتحلى بالقلق اللازم للمشهد .
- الله جميل ٌ جدا و أنا أتعثر في الخطو يعاتبني بالمدح وسورة " نون " ويفتح أولادا في عيني ليقول بأن الرحمة أوسع من غضبه
- حاولت ممارسة التكريز وكشف الماء على وجهي فبكيت وضحكت ، كنسوني أولاد شوراعنا بعيون مقلوعة
- حاول أن تتأكد من تدليك القلب وتدفئة الأحلام الليلة في العينينْ كي تعرف كم يبدو إحساسا شفافا للاثنين المختلفين إذا حركت الصدفة أحلاما وعصافير ملونة ً في الروح ولم تترك قافلة تتعثر في الرمل و تكسر أسماء الموجودات على الحب أو الكره فقط .
- يخشن الليل البدوي ويمسح عرقي بعيون ٍ وأساطيرٍ تتشمس في القلب ولا تشكر من مر حواليها في الليل ولم يجلس ليعد التنهيدات بدقة .
- وجهي يعتذر الآن لكل المارة في عينيَّ ويقسم بالله ثلاثا لم يقصد أن يتكوركالصبح ويفتح في العنين حواديتا وقلق .
- أعطوني أعيادا وعمى . . .
أعطوني حلقا و خلاخيلاً و عيالا محروقين يشدون الرمل على القلب المكسور لكي لا يتكسر من وقع خطاهم في الليل وحيدا كالأبل العمياء
لوني في الظل مباح . . .
وسمائي عالقة في تقشير الحب العفوي على شفة البنت و قص وجوه الأطفال الصوفيين وشد لحاهم للخارج
- يا ورد الله المركون علي شباكي يا رحمته المنتزعة من أسماء ٍ و زغاريد بسيطة
وحدي أتعشم في الحزن بأكثر مما يمكنني أن أفعل أيام الفرحة و التكريز بشيء أبيض
وحدي أتحقق من تقدير الموقوتين على كفي و مراقبة الأحلام المركونة في الطرقات
- الله يحب التوابين المنحوتين من القلق الشرقي فقط .
يمسح أعينهم في الليل ويتركهم ليعودوا بكائين بلا أسباب ٍ كافية للحزن ولا للفرح ولا حتى للشجن البدوي ، أشعر أن الله يعاتبني في السر لأني شرقي ٌ أجد الأسباب المعقولة كي احزن وحدي في الليل على صد صديق عفوي و امرأة تخرج من شباك القلب بلا أسماء زائدة ٍ وتفر .
- سبعون من الأطفال البررة ِ ينتقدون الكون بضحكة
وحيث تمر يدي على شباكٍ أتكسر من فرحي و صياح الأطفال يعاتبني دوما ويشد عيوني كي أعرف كم يبدو الفرح جميلا في المرآة وكيف يغيرني في الليل الضحك العفوي و أصبح نفسي .
أخذت على خاطري منكم جميعا
بالترتيب
أفتح شباكا في عيني
أمد يدي على أبواب البيت / آكلها
- تكسر وجهي بالقلق العفوي وتعرف كيف يليق القلب الآن بقطع خطاه ونزع الوقت من اللعبة فضلا عن تحديد العمر اللازم لمشاكسة الفرح وخطف النظرات سريعا.
وحدي أتحسس ظل القافلة التائهة بهذا الرمل و افرك عيني كي تبكيهم بجدارة
وحدي أضع الأصباغ على وجهي وأمدد خيبات الآمال بطولي كي أتأكد من إرضاء مزاج الرمل وقطع الشجر العفوي بداخلنا أصلا
ماذا لو حكت عيناها وردة ما بين الله وبين الناس وطارت حتى لو تدرك في الزحمة كيف يكون جميلا جدا أن نعرف أسماءً للصدفة ِ أو حتى تفرك أيامنا و عيالا من كفيها الصوفيين وتغسل وجهي بالفرح الإنساني فقط .
ماذا يمكن للرجل الشرقي المائل للحزن إزاء تصرف بنت عفوية ؟
*
- الكرسي وراء الباب يعد الأيام المنسية ويشيد بخطأ العينين على العينين
امرأة تدفء صوتيات الليل ووشوشة الأعياد ورقصة أي صبي مجنون بالحب على أملٍ يزهر عفويا ليؤكد أن سماءً تعرف كيف تكور فيروز الوردة في فمها تعرف أيضا كيف تكون مزاجية
هل أنتَ مزاجي مثلي ؟
تضحك حين تمر السيارات على عينيك و يخدش هذا الصمت صهيل الحب على الكورنيش وقلق البنت من الوقت المجنون ؟
هل يمكن أن أخدش قلبك في الليل و أحلم أن أكسر سن الشمس و أعطيها لبنات ٍ قلقاتٍ وأسرب نفسي بهدوء ٍ نحو البنت العفوية حين أراها واحدة ٌ ببراعة تمشي بعيونٍ خائفة من خبل العرب العاربة وتقسيم المنسيين / رجفتها في الليل وحيدة / حاجتنا للفرح الإنساني الأبيض / الخوف الدائم في العينين الممكنتين / الورد المتردد في الكفين على الكفين / الفرح/ الحزن / مشاع ؟
- صدقني لا أعرف كيف تضفر في الليل هواجسها وتفر من العينين إلى العينين بنفس السرعة
- هل يمكن أن أتحدث عن تقليم مشاعر بيضاء في الوجه وتحريك الشفتين مساءً بهدوء ْ وزجر الحزن إذا دخل الليل البارد ؟
- يمكنني أيضا أن أتحدث عن تنظيم الموجودات علي البنت العفوية فضلا عن تحديد الوقت اللازم للكشف عن الأسرار المندسة في الحب وقطع القلق المزروع لقيس ٍ بالشجن البدوي
- سأحاول أن أبدو عاديا وقليلا كالعادة في الطرقات , يمكنني أن أصفح عن عينيَّ إذا شدتني بأقل المجهود اللازم فتحركتُ , لكن لا أقدر أن امسك نفسي بيدي قليلاً و جنونٌ تحت الجلد يخدرني ويشد على القلب المسكين لكي لا يجرح أحدا ويظل طريا كالشجر الأبيض .
- حاولت بأن أتسلق – في الليل فقط – أحلاما وعصافير على كفيها كي أعرف لون عيوني في القرب ولكني أسقط في الجب إذا دفدف عصفورٌ و أخاف من الكشف الضوئي ومنها
- صدقني حاولت بأن أخشى التنهيد الليلي وأن أتمهل في البعد وفي القرب أحول عينيَّ إلى أبعد زاويةٍ . . صدقني حاولت بأن أتمنى فرحا ً وزغاريدا تربطها في القلب على عينيك و أيضا تعزية النفس بأن الكون يشاكسني ويقول كما العادة " أحمد ؟ "
- هل تعرف . . .
يمكنني أن أتخيل بيتا في الليل ولا يمكنني أن أتحسس في الضوء عيوني , يقتلني هذا العجز ويشعلني بالرغبة في تكسير الشمس و سمل عيون الموجودات بود ٍ وبصوتٍ عالٍ أيضا
- قلبي مخنوق ٌ من كونيَ مركونا في الصور الضوئيةِ و قليلا مثل الجنة . .
أمس فقط حاولت بصدقٍ أن أكسر قلبي بيدي و أن أتمهل حيث الورد الأبيض يعبرني بهدوء لكني خفت على الضحك بصوت ٍ عالٍ و تعبت من الحزن ولو لدقيقة فوضعت الشمس على صدري وفرحت كطفل . .
*
أبيض . . . أبيض
أعرف نفسي كالشجرة
شعري مهووس بالطيران على أكتافٍ وقلق ْ
بنت ٌعفوية وتجيد القلق َ وتنظر من ثقب العالم للعالم لا أعرف كيف أميزكم في النور ولا في الظل أيا أطفال وتراتيل و أفرح حين تمدون أياديكم بيضاء ً بيضاء علي قلبي فأفر .
أعرف أيضا كيف أشد عيون الناسِ إلى الخارج كي أمسحها بهدوءٍ , و أرتب في الشفتين كلاما مركونا منذ الأبد ولا أنطق كي لا تكسركم ضحكاتي أو أنكشف على الورقة .
أتمشى في الظل أكرّز بالحب و صوت الأرض البيضاء وحج الفيروزيين إلى قلبي
- وجهي في الظل يعيد الأحلام ووحدكِ تنتشرين بعيني ولا أعرف كيف أكور نفسي في قلبك كي أحزن
- لا تعرف كيف تميز حلما في الضوء ِو تكدس غضب الرمل علي قلبك فتميل بلا أسباب ٍ لتحب الحب وتكره أن يتمشى ما بين الكفين شعورُ أنساني جدا و خفيف .
- أطراف أصابعك الخجلانة من مس يديَّ تؤخر حزن العالم وتمد طيورا وزغاريد على قلبينا في الضوء فلا نتهتز
- أحزن من قلقي وأمد على عينيك عيوني في الظل ولا أتكشف في النور سوى لحظات ٍ وأفر
- هاتِ القلب فصدريَ مثقوب ٌ بالبعد وعيني تنهال على عينيك بلا أجوبة ٍ تكفي كي أعرف كيف أحدق فيك ولا أهتز
- خذني من حزني وبعيدا عن رمل الناس تعود أن تفتح في قلقي شباكا للصبح وأن ترسم ما بين العينين عيالا و أراجيح .
- وجهي مبذول ٌ في عينيك الآن كما يمكنني أن أتمدد ما بين الوردة و ضمير الضحك المستتر و أنتج من كفيَ عرسا و طيورا تضحك .
- تعرف كي أمرن قلبي في الحب مساء ً كي أحنو أكثر ْ ، يا هذا الولد المجنون تقارب أن تجعل من أسماء الناس خلاخيلا وجرس .
- يدكَ الممدودة تقطع عيني من أول همسة . . وتسد القلب
- قلبي يتسع ليدكَ وللعينين معا .
- قلقي من كثرة من يحبون علي عيني لذيذ ، ومفاتحة الله بأني أعرف أسماءَ الناس ولا أتكسر من أيديهم في الليل ترش الفرح علي عيني .
- حزني في الظل يعاكسني ويشد علي ضلعي بيد ٍ من رملٍ و أنا أتحايل كي لا أنتفض سريعا حين أقول " صباح الخير "
- فرحي بالله وبالأشياء يعاتبني ويشد الأذنين معا والقلب صغير ٌ جدا حتى أني اضحك من شكلي في عينيكِ و أفرح حين تصرين بأن الحب يليق علي .
- أنا واقفة ٌ في الليل أضفر قصصا و هواجس عن نفسي و أشد القلب لكي لا يتفتح من أول نسمة حب
- أختار ضبابا و شجن . .
حين أُطمئن وجهي أنك عائدة بالجبر أو الإحساس العفوي أطير من الفرح الساذج.
- أحتمل عصافيراً وفرح . .
قبل قليل عاكسني طفل ٌ و تمهل في الطيران لكي لا يعبر في الليل وحيد ٌ مثلي إلا ويداه على قلبه يرتج من الضحك العفوي
- كفا عن تمجيد القلق و فرك التنهيدات على وجهي ومسائلة الأطفال عن القلب الجيد كيف يمرن في الليل حلاوته ويحك سماءً و خلاخيل َ ولا يضحك .
سكَر . . سكَر
الأرض تلين . .
من يذكرني في الليل ويحمل أفكارا خضرا و تراتيل شقية
الأرض تلين . .
من يفتح قلبي في الضوء ولا يكسرني من أول رجفة ؟
الأرض تلين . . .
من يمسك بيديه يدي ويسكبني في عينيه الضاحكتين ؟
فليكن الحب طويلا كالشِعر / و مرتبكا كالهمس الليلي و أكثر
فليكن الظل خفيفا في المرآة /و شقياً كالفرح المنسي وأكثر
فليكن الطفل حقيقيا كالأبيض/ و حميما كالله وكالأسماء وأكثر
أكثر
أكثر
أكثر

هناك 9 تعليقات:

عوليس يقول...

ياه
يا اخى من زمن منبسطتش بقرايه نص على بلوج زى كده

غير معرف يقول...

برافو احمد .. طويل زمن الاستغراق
وماتع هذا النص
سوزان خواتمي

غير معرف يقول...

يا مولانا " عوليس "


انا متاااااااابعك زي أي مخبر على فكرة متابعك ومنتظرك بشدة




سوزان بيك

ماتع هذا المرور





*

أحمد محجوب

غادة الكاميليا يقول...

رائع رائع رائع
ولا أروع

shababik يقول...

أولا انا مبسوط بشدة لاني وقعت ع المدونة دي
والنص أكتر ما عاجبني فية التفاعل الحقيقي اوي والصادق أوي مع الذات من غير مكملات متلونة أو زخرفة الفاظ
ويمكن لما شفت ف الخر عن قصيدة النثر يمكن حسيت بالحتة دي من شوية الرموز واللي ظهرت اكتر في اخر التدوينة
بحييك عليها لاني لمستها بجد ف شغل ناس كتير
فليكن الظل خفيفا في المرآة /و شقياً كالفرح المنسي وأكثر
فليكن الطفل حقيقيا كالأبيض/ و حميما كالله وكالأسماء و
ولا أعرف كيف أكور نفسي في قلبك كي أحزن
يمكن دول من اكتر الحتتين اللي مش هقول عجبوني وخلاص بس مسوني أوي حقيقي
والسلام عليكم ويا بخت من زار وخفف

poet يقول...

العزيزة غادة الكاميليا


مرورك هو الأورع دائما


محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

poet يقول...

العزيز " شبابيك "

الله يخليك رفعت روحي كنت معتقد كثيرا بفشل النص في طرح نفسه امابخصوص موقع قصيدة النثر فالنص " من الرجل ... الخ " نص موزون وتحديدا تفعيلي لكن القائمين على الموقع نشروه ولهم الشكر مع نصوص نثرية أخرى


اراك دائما

محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

رائع جدا جدا

غير معرف يقول...

العزيز محمد مفيد

الله يخليك يا رافع روحي المعدنية

عموما مادام النصوص القديمة طلعت كويسة كدا فدا تشجيع اني انشر نصوص اكثر قدما



محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد